انقطاع العشرات من التلاميذ والتلميدات القرويين بسبب غياب النقل المدرسي و الايواء

رغم كل المليارات التي تم ضخها في ميزانية وزارة التربية الوطنية، لازال شبح الهدر المدرسي في ارتفاع مستمر نتيجة مجموعة من العوامل و الأسباب .

  و حسب ما كشفت عنه جريدة ” تيزبريس ” الإلكترونية، فإن العشرات من التلاميذ والتلميذات بالعالم القروي بمجموعة من جماعة  إقليم تيزنيت  لم  يلتحقوا بفصول الدراسة بالثانوي الإعدادي  بسبب عدم استفادتهم من المنحة مع عجز آبائهم و أوليائهم عن توفير  إيواء خاص لهم أو وسيلة نقل خاصة تقلهم يوميا إلى مؤسساتهم التعليمية.

هؤلاء التلاميذ الضحايا و غالبيتهم تلميذات من الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، طالهم حيف المعايير المعتمدة في الاستفادة من منحة التعليم الثانوي بسلكيه ، وزاد الطين بلة قرار الوزارة  تفويت خدمة المطعمة بالداخليات والمطاعم بالثانوي الإعدادي والتأهيلي إلى شركة خاصة ومتخصصة في إطار تعاقدي،في اطار  نظام الصفقات الإطار ، وفق ماجاء في المذكرة الوزارية 21/0769  في شأن هذا نظام ” المطعمة ” الجديد  .

هذا النمط الجديد لتدبير خدمة الإطعام المدرسي ، فرض على الشركة الخاصة صاحبة الصفقة عدم استقبال التلاميذ و التلميذات غير الممنوحين ، مما سيكرس ظاهرة الهدر خصوصا في صفوف الفتيات ، في الوقت الذي أصدرت فيه الوزارة مجموعة من المذكرات حول  محاربة ظاهرة الهدر المدرسي بكل أشكاله بمختلف الأسلاك التعليمية ومنها المذكرة رقم 118 والمتعلقة بإرجاع المفصولين والمنقطعين عن الدراسة بالتعامل بمرونة وتفادى التسرع في فصل التلاميذ..

فقبل إرساء هذا المشروع ( المطعمة ) و تعميمه بالأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية بالثانوي الإعدادي والتأهيلي ، كان هناك نوع من التساهل و المرونة في قضية ايواء التلاميذ غير الممنوحين ، على اعتبار أن بعض التلاميذ يستفيدون من المأكل والمبيت والبعض الآخر وهم المتضررين يستفيدون فقط من وجبة الغداء، وحرمانهم من العشاء والمبيت” فيما هناك فئة من التلاميذ مقصية بشكل نهائي .

هذا مع العلم أن غالبية التلاميذ والتلميذات بالعالم القروي يدرسون بعيدا عن منازل أسرهم بكيلومترات متعددة ، عبر طرق في غالب الأحيان غير معبدة ووسائل نقل منعدمة، فكيف لتلاميذ في عمر الـ12 سنة أن يتدبروا أمر العشاء والمبيت بالليل بعيدا عن العائلة ؟

وعلّق  احد الآباء من المتضررين بجماعة اكلو في اتصال مع تيزبريس قائلا : ” صافي مابقا عندنا ما نديرو ، دقينا جميع لبيبان لا سلطة لا منتخبين لا النيابة تا نطلعو او تنزولو أوحتى حل ما كاين” ،  مضيفا : ”  حنا غير على قد لحال الى زدنها بالكراء لدري او المصاريف الاخرى من اكل او كساوة بزاف ما قادين الله ما ارجع لدار حتى احن الله”.

 وانتقد ذات المتحدث الخطاب الرسمي في شأن تشجيع التمدرس  و التحصيل الدراسي للتلميذات والتلاميذ وقال : ” نسمع في القنوات والإذاعات عن تشجيع التمدرس وعن مجهودات الدولة في هذا المجال وتحميل الآباء مسؤولية الانقطاع و الهدر، الا ان الواقع يكذب هذا الطرح “

وختم المتحدث لتيزبريس كلامه بقوله : ” ها كولشي قدام عينكم او راه ماشي غير بوحدي  اوالله لي ما عندو باش اقري اولادو لا قراو اما داكشي ديال الدولة غير تا اكدوب على عبد الله كولشي اليوم بالفلوس” .

وذكرت مصادر تيزبريس ان مجموعة من المتضررين من التلاميذ و أولياء أمورهم ، لجأوا إلى المسؤول الإقليمي بمديرية التعليم بتيزنيت ، لكن دون جدوى .

ومع أن إمكانات أغلبية العائلات المتضررة متواضعة وفقيرة؛ فلم يبقى أمام بعضها غير الاستنجاد بمعارفها وأقربائها الذين يقطنون بمراكز الجماعات أو بمدينة تيزنيت لإنقاذ فلذات أكبادها من الضياع ، فيما لازالت  بعض الأسر مستمرة  في البحت عن الحل و البعض الآخر استسلم بعدما سُدّت جميع الأبواب أمامها .

source: tizpress