أساتذة يفجرون فضيحة تزوير نقط تلاميذهم في مدرسة تارسواط

فجر أساتذة فضيحة تربوية وصفت بـ”الخطيرة” إثر تزوير نقط المراقبة المستمرة لتلاميذهم بعدما تم الرفع منها بخلاف النقط التي منحها الأساتذة لهم في كل المستويات الدراسية، وسط سخط الآباء والأمهات والأولياء الذين دخلوا على الخط في المدرسة الجماعاتية تارسواط بتافراوت.

وبحسب موقع “لكم” ، الدي أورد الخبر، فإن “تزوير النقط هم الأسدوس الثاني من السنة الدراسية 2020/2021، والتي وصفها الأساتذة بـ”الخطيرة”، رغم تنبيهات الأساتذة إلى مدير المؤسسة الجماعاتية لتصحيح الوضعية ومنح التلاميذ النقط التي حصلوا عليها “حقيقة” في فرض المراقبة المستمرة.

واضطر أساتذة لتقديم شكاوى في النازلة لمسؤولي وزارة التربية الوطنية مستدلين على ذلك في كل حالة حالة من تلميذة أو تلميذ برقم مسار الخاص به، مع إجراء مقارنة بين النقطة التي منحها الأستاذ والنقطة التي تم تزويرها بقدرة قادر ورفعت إمن أجل النفخ في النتائج وإظهار أن تمت مردودية”.

واعتبرت الشكاوى أن ذلك “بقدر ما يسيء لمنظومة التربية والتكوين في غاياتها وأهدافها وقيمها المنشودة، فإنه يدعو لمراجعة ما حصل وترتيب المسؤوليات دونما مماطلة أو تسويف”.

يشار إلى أن المؤسسة سبق وأن شهدت إيفاد لجن بسبب اختلالات طالتها من دون أن يتم ترتيب الجزاءات القانونية والتأديبية اللازمة، مما يطرح علامات استفهام كبرى حول الجهة أو الجهات التي تدخلت من أجل طي ملفات سابقة، ختمت في الموسم الدراسي الجاري 20/21 بالنفخ في نقط تلاميذ كل المستويات

مع لكم